هل البحر الميت في طريقه للموت فعلا ؟

Shares

البحر الميت هو هذا البحر الواقع بين حدود فلسطين والأردن , يسمّى دارجا بالبحر الميت إلا أنه في الواقع عبارة عن بحيرة في وادي ينخفض عن سطح البحر بـــ 400 متر تقريبًا ، ما يجعلها أدنى نقطة على سطح الكرة الأرضية ، كما إنها ثاني أملح بحيرة في العالم، أكثر بحيرة مالحة في العالم هي بحيرة آسال الواقعة في جيبوتي، والبحر الميت في الحقيقية مالح جدًا (8 مرات أكثر من ملوحة البحر العادي)، لذا لا يوجد أي كائن حي يستطيع العيش فيه ماعدا النباتات الصغيرة والبكتريا، ولهذا سمي بالبحر الميت .

الملح يجعلك تطفو

بالرغم من انه لا يوجد كائن يستطيع العيش في البحر الميت، لكن اي كائن حي سيستطيع السباحة فيه بكل سهولة، حتى أن هذه الميزة تستخدم في الدعايات والفيديوهات لجلب السياح للتمتع بالبحر واستنشاق الهواء الناقي والإستفادة من ملوحة البحر في تطهير مسام الجسم .

بما ان مياه هذا البحر مالحة جدًا، فإن الملح يشكل طبقة كثيفة ويزيد من كثافة الماء، لذا اذا أردت أن تقرأ جريدة وأنت تسبح فيه يمكنك ذلك , حيث يمكنك الإستلقاء على ظهرك والإستمتاع بقراءة الجريدة وكثافة البحيرة ستتكفل برفعك إلى سطحها بدون جهد منك .

البحر الميت في طريقه للموت

بسبب سوء الأوضاع المناخية في المنطقة والعالم عموما فإنه يتبخر ما يقارب 7 طن من مياه البحيرة يوميًا ، كما أن اسرائيل والأردن يستنزفون كميات هائلة من مياة نهر الأردن الذي هو مصدر رئيسي للبحر الميت لأغراض الري والزراعة , أضف إلى ذلك حالات الجفاف المنتشرة في المنطقة ويمكنك القول أن البحيرة الشهيرة بدأت بالجفاف بالفعل وأن البحر الميت في طريقه للموت .

 

Shares

نرحب بتعليقك :