الديناصور “عين ساورون” عملاق بين العمالقة

Shares

أسفرت دراسة أحفورية عن أكتشاف نوع من الديناصورات آكل للحوم إتخذ من شمال أفريقيا موطناً له قبل أكثر من 95 مليون سنة أطلق عليه أسم “عين سارون”، وقد أستوحى إسم نوع الديناصور الجديد من العين الشريرة للساحر ساورون  في سلسلة أفلام ملك الخواتم الشهيرة .

الديناصور "عين ساورون"  العملاق
الديناصور “عين ساورون” العملاق

وكان هذا النوع من الديناصورات والمعروف علمياً ب Sauroniops pachytholus”-” قد ظهر لأول مرة عام  2007 في  إحد المواقع الحفرية بشرق المغرب ، وفي هذا الصدد يقول قائد فريق الدراسة أندريا كاو والذي يعمل في متحف جيوفاني كابلليني الجيولوجي في بولونيا – إيطاليا  “إن هذا الدليل الإحفوري قد اشتمل فقط على جزء من الجمجمة وتجويف العين” ويضيف كاو: ” وقد خطرت ببالي فكرة أن هذا الحيوان قد يكون معروفاً من قبل عندما لاحظت أن عينه الوحشية تشبه إلى حد كبير عين الساحر ساورون، وتحديداً كما تم تجسيده في أفلام بيتر جاكسون”.

عين ساورون نداً لـ “تي ركس”

وبما أن الديناصور الساوروني المكتشف يعد واحداً من فصيلة الكاركارودونتوصور (Carcharodontosaurus) ذات الأقدام والأجسام الضخمة وهي من آكلات اللحوم، فقد توقع كاو أنها كانت ذات جماجم طويلة وعميقة وفك يحتوي على عشرات الأسنان الحادة ، وبمقارنة جمجمته المتحجرة المكتشفة بجماجم الأنواع ذات الصلة يرجح أن طول هذا المخلوق قد يصل إلى 40 قدماً أي 12 متراً.

ويكمل كاو قوله : ” إن عظم جمجمة الديناصور الساوروني واسع جداً ويتسم بالسمك بوجه خاص، وهذا يدل على أن الحيوان قد يكون في ضخامة التيرانوسور “ريكس” ولكن بدون المزيد من الأحفوريات يستحيل تقدير حجمه بدقة أكبر”.

وبحسب الدراسة المنشورة حديثاً على مجلة علم الإحاثة والحفريات، فقد تبيّن من الأحفوري الجديد أن للديناصور بروز مميز على مقدمة الرأس، وهو الشيء الذي بات مميزاً لديناصورات عين ساورون عن غيرها من الكاركارودونتوصورات ، كما يعتقد فريق العمل إن هذة الكتلة الزائدة كانت بمثابة قرن يستخدمه الذكور في مبارزات التناطح التي كانت تجري بين الذكور أثناء موسم التزاوج.

عملاق بين العمالقة

وبصفته رابع كاركارودونتوسورات أفريقيا المعروفة، فإن عين ساورون قد تشارك موطنه في غرب أفريقيا مع ندّه الذي لا يقل عنه شراسة ووحشية الكاركارودونتوسور الصحراوي، ولا يستبعد كاو أن تكون هذه الوحوش المفترسة قد بادلت بعضها البعض عداءً بعداء، ولكن من المحتمل أيضاً أن تكون قد أستهدفت فرائس مختلفة ولم تتنافس بشكل مباشر على الغذاء.

وأضاف قائلاً “وقد عاش الديناصور “عين ساورون”على ضفاف دلتا واسعة، في ظل مناخ حار ودافئ وغني جداً بالأسماك والتماسيح وقد تفسر وفرة الغذاء وجود ذلك العدد الكبير من الديناصورات المفترسة في تلك المنطقة”.

من فصيلة الكاركارودونتوصور
من فصيلة الكاركارودونتوصور
Shares

نرحب بتعليقك :

Shares