السفر إلى الفضاء هل هو خيال علمي بعيد المنال أم حقيقة قريبة ؟

Shares

المخرج السينمائي الشهير جيمس كاميرون أخرج فيلمين دخلا التاريخ كونهما أكثر الأفلام إيرادا فقد حصل كل واحد فيهما على مليارات الدولارات من العوائد , وأثبت جيمس كاميرون من خلالهما نفسه كمخرج مبدع ومتمكن لا يعلى عليه , ولكن هل تعرف ما هو مشروع كاميرون القادم ؟

المخرج الشهير ينوي غزو الفضاء , ولكن ليس عبر فيلم يخرجه هذة المرّة بل حقيقة !!

 قد يكون الأمر غير قابل للتصديق للبعض ومضحكا للبعض الآخر , ولكن هذا هو الواقع حيث أتحد كاميرون مع مجموعة من رجال الأعمال من ضمنهم مؤسسا شركة غوغل العملاقة وعضوا إدارتها لاري بيدج و إيريك شميدت لقيادة وتمويل مجموعة من العلماء في مشروع للتنقيب عن الموارد الطبيعية الموجودة على سطح الكوكيبات والنيازك القريبة من الأرض .

 سوف يكلّف هذا المشروع الخيالي الضخم مليارات الدولارات ، التي ستذهب لتصميم وبناء مركبات فضائية يمكنها إستخراج الوقود والمعادن الثمينة مثل البلاتنيوم والذهب والصخور , ومن أهداف المرحلة الأولية للمشروع هو إنشاء مستودع للوقود في الفضاء بحلول عام 2020 ، لكن العديد من العلماء يشككون في ذلك ويصفونه بالحلم الصعب والباهظ التكاليف .

نيزك

نيزك

موارد الكواكب

ولكن من المؤكد أن القائمون على المشروع لن يبدوأ بنثر الأموال الضخمة والجهود الجبّارة بدون دراسات مستفيضة , حيث تم عمل دراسة عن مدى فعالية هذة الخطة من ناحية إقتصادية ، فعلى الرغم من العائد المجزي الواضح للحصول على المعادن النفيسة وبيعها , إلا أنه يجب مراعاة التكاليف المذهلة لتجارب السفر للفضاء وخصوصا التي توجّهت بهدف التعدين , فرحلة واحدة من رحلات وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” مثلا كلّفت حوالي مليار دولار للعودة بنحو 60 غرام من المواد الخام إلى الأرض .

ولكن ورغم تجارب “ناسا” الغير مشجّعة إلا المشروع ماض قدما  ويتوقع البدء في تنفيذه خلال أقل من سنتين ، وسيبدأ المشروع بسلسلة من الرحلات الإستكشافية تستخدم التليسكوبات للبحث عن الكويكبات الغنية بالموارد الطبيعية ز

 ما يدفع القائمون عليه للمغامرة هو التشجيع الذي لقوه من تجربة شركة ” Planetary Resource ” أو “موارد الكواكب” التي سبقتهم في مجال الرحلات الفضائية، وإستطاعت إرسال مركبة فضائية مأهولة إلى الفضاء بتكاليف أقل بكثير من التكاليف التي تتكلفها “ناسا” عادة للقيام بنفس العمل , ويعزى ذلك إلى كون الشركات الخاصة ليست لديها البيروقراطية الحكومية التي عادة ما تستنزف الكثير من الأموال , لذا لم يتم الأخذ بناسا كمثال يحتذى به .

 كما أن الكثير من المبدعين في هذا المجال يشجع هذا المشروع ويدفع نحوه ومنهم رائد سياحة الفضاء إريك أندرسون ومؤسس جائزة “إكس” بيتر ديامانديز، ورائد الفضاء المخضرم توم جونز .

هوس كاميرون

الجديد بالذكر أن فيلم “أفتار” لجميس كاميرون تتحدث قصته عن إقتحام الإنسان لكواكب بعيدة للتعدين فيها , ورغم أن الكثيرين يدعون جيمس كاميرون بالحالم ويتمنون منه أن يكتفي بمشاريعه السينمائية التي يعرف كيف يصنعها , إلا أنه وبعيدا عن صنعته كمخرج فهو مهووس بالتكنولوجيا التي تدخل في صميم عمله كمخرج ولكنه أيضا عمل بمشاريع تكنولوجية ضخمة مثل الغواصّة التي غاص بها مؤخرا إلى أدني نقطة وصل إليها الإنسان في إعماق المحيطات .

المخرج جيمس كاميرون

المخرج جيمس كاميرون

جميس كاميرون أثناء إخراج فيلم آفتار

جميس كاميرون أثناء إخراج فيلم آفتار

Shares

نرحب بتعليقك :