السمندل الأرقط الزاحف الخجول

Shares

السمندل الأرقط من الزواحف المنطوية والخجولة جدّا فعلى الرغم من كبر حجم هذا الحيوان وإنتشاره على نطاق واسع إلا أنه من الصعوبة بمكان مصادفته في البرّية .

السمندل الأرقط

السمندل الأرقط

يصل متوسط طول السمندل الأرقط إلى 9 بوصات أي 23 سنتمتراً ، ويكثر في الغابات النفضية بدايةً من شرق كندا وحتى أواسط غرب الولايات المتحدة الأمريكية وشرقها ، وهذا الحيوان الخجول المولع بالخصوصية يقضي جلّ حياته مخبئاً نفسه تحت الصخور أو جذوع الأشجار أو في جحور الحيوانات الأخرى في الغابة.

وبيد أنه يرى بشكل أكبر في الغابات الرطبة والمنخفضة قرب سهول الفيضانات فإنه يظل حاضراً في الغابات المرتفعة والمناطق الجبلية ولا يخرج من مخبئه  إلا للبحث عن الطعام ليلاً، حيث تشكل الحشرات والديدان والرخويات والعناكب قوام نظامه الغذائي .

الأمر الآخر الذي يخرج السمندل من مخبئه هو التزواج، والذي يكون في فصل الربيع، فيتجول في مساحات واسعة حول موطنه خاصة عقب هطول الأمطار الغزيرة وتضع أنثاه بيضها في الحفر والبرك.

عند رؤيتها تخلب السمادل الرقطاء الألباب بلونها الأسود المزرق، ويزين ظهرها من الرأس وحتى الذيل صفين من النقاط الصفراء أو البرتقالية ، ولكنها تظل مثلها مثل السمادل الأخرى تفرز مادة حليبية شديدة السمّية من غدد في ظهورها وأذيالها لردع الحيوانات المفترسة.

بينما تشهد أعداد السمندل الأرقط استقراراً بشكل عام بين بني جنسها، فإنها أيضاً تتسم بحساسية شديدة للتغيرات التي تطرأ على نظامها البيئي، وارتفاع درجة حموضة المياه في مواطن بعينها تؤثر بشكل سالب على تعدادها، هذا بالإضافة إلى التهديد الناجم عن تجارة الحيوانات الأليفة وإفتقاد الموطن الأصلي .

السمندل الأرقط الزاحف الخجول

السمندل الأرقط الزاحف الخجول

 

Shares

نرحب بتعليقك :