ماذا تعرف عن الأسد الإفريقي؟

Shares

تتميز الأسود بكونها فصيلة القطط الوحيدة التي تعيش ضمن مجموعات ، وتتكون تلك المجموعات من وحدات أسرية تشتمل كل وحدة منها على ما يصل إلى ثلاثة ذكور وحوالي عشرة إناث بالإضافة إلى صغارهم .

 ترتبط جميع لبوات الوحدة بمجموعتها الأسرية وعادة ما تبقى هذه الإناث مع المجموعة حتى بعد تقدمها في العمر ، أما الذكور اليافعين فيغادرون بعد فترة تاركين رئاسة المجموعة لذكور آخرين من ضمنها .

الذكور الحارسة

تتميز الذكور فيها بالغرة وطوق الشعر الطويل الذي يحيط برؤوسها ، وتقع مسؤولية الدفاع عن أراضي المجموعة وحراستها على عاتقها ، ويمكن أن تمتد أرض المجموعة على مساحة 100 ميل مربع (259 كيلو متراً مربعاً) من المراعي أو الغابات المفتوحة ، وتقوم بتحديد أراضيها والإعلان عن ملكيتها لها عبر نشر بولها على حدودها فتكون رائحته هي الخط الحدودي الذي يعلن للحيوانات الأخرى ملكية هذة المجموعة للأرض ، كما أنها تحذّر المتسللين إلى إراضيها عبر زئيرها القوي  وتطارد كل من يتعدى عليها .

صيد جماعي

يتكون صيّادو المجموعة الرئيسيون من الإناث اللاتي يعملن بشكل جماعي لإصطياد ضحاياهن  من الحيوانات مثل الحمير الوحشية، الظباء، الحيوانات البرية، والحيوانات الكبيرة الأخرى المتواجدة معها في نفس المنطقة .

 العديد من هذه الحيوانات تكون أسرع منها مما يجعل العمل الجماعي ذو فائدة كبيرة ، حيث يتم إحاطة الضحايا من عدّة جهات لمنعها من الإفلات ، ولكن وبعد الإنتهاء من الصيد، غالباً ما يتحول هذا الجهد الجماعي إلى خلافات على تقسيم الفريسة .

إنحسار

ولا تبدأ الأسود الصغيرة في المشاركة في عملية الصيد حتى تتجاوز أعمارها السنة ، أما بالنسبة للذكور  فيمكن أن تقوم بالإصطياد لوحدها إذا أتيحت لها الفرصة لذلك كما أنها تستولي أحياناً على فرائس الضباع والكلاب البرية .

وقد عرفت هذه الأسود بقوتها وشجاعتها على مرّ السنين وقطنت كلّاً من أفريقيا وأجزاءً من آسيا وأوروبا ، إلا أنها إنحسرت في العقود الأخيرة ولم تعد موجودة اليوم  إلا في أجزاء من الصحراء الكبرى الإفريقية مع عدد قليلٍ جداً من الأسود الآسيوية الناجية والموجودة في غابات الهند الإستوائية .

Shares

نرحب بتعليقك :