ما هي مهمّة مركبة الفضاء كريوستي على كوكب المريخ ؟

Shares

أحدى أكثر المركبات الفضائية تعقيدا وتطوّرا في تاريخ البشرية ، تكلّف تصنيعها حوالي بليون دولار وقد نجحت مركبة الفضاء كريوستي في أهم مرحلة من مهمّتها الصعبة وهي النزول على سطح كوكب المريخ الكوكب الأقرب للأرض بسلام ، وهو كوكب واجهت البعثات الفضائية له تاريخا غير موفقا في الهبوط عليه ، فماذا بعد ذلك ؟ ما هي مهمّة مركبة الفضاء كريوستي بعد أن نزلت على كوكب المريخ ؟ وماذا نعرف عنها ؟

مركبة , الفضاء ، كريوستي

مركبة , الفضاء ، كريوستي

ذهبت كريوستي إلى الكوكب الأحمر – في الفضاء – كما يطلق عليه ، محمولة على مركبة أخرى ، وأنزلت عبر رافعة حاملة لها مكّنتها من الهبوط على الكوكب الميت بنجاح ، و كانت مهمّته مركبة الفضاء كريوستي البحث عن إشارة للحياة فيه حاليا أو في أي وقت سابق من الزمن .

المشروع الضخم التي قامت به وكالة الفضاء الأمريكية ناسا بتصنيع وإرسال مركبة الفضاء كريوستي مسافة 350 مليون ميل عبر الفضاء مشروع جذب أنظار العالم إليه ، أحد أسباب هذا الإهتمام هو أن كوكب المريخ معروف بين علماء الفضاء بأنه مثلث برومودا الفضائي حيث أن أكثر من ثلثي المهمات التي إتجهت له إنتهى أمرها بمواجهة المصاعب الجمّة و بالفشل .

هبوط المركبة على المريخ

هبوط المركبة على المريخ

مركبة الفضاء كريوستي الأقوى والأكثر تطورا بالتاريخ

مركبة كريوستي هي أكبر مشروع طموح عملت عليه ناسا منذ فترة طويلة ، المئات من العلماء عملوا عليه لمدة ثمان سنين متواصلة ، المركبة تعمل على محرّك نووي يولّد طاقة المركبة وهي مصممة للعمل تحت ظروف صعبة وتحت درجات حرارة منخفضة جدّا بحيث أنها تتعدى برودة القطبين الشمالي والجنوبي بدرجة كبيرة ، إنها المركبة الأقوى والأكثر تطورا في تاريخ صنع المركبات الفضائية .

وتعتبر مركبة الفضاء كريوستي أكبر نسبيا من العديد من المركبات التي أرسلت سابقا لأنها تحمل بداخلها ما يعتبر مختبرا كاملا مليء بالمعدّات المتطوّرة ، ولديها مهمة صعبة ومعقّدة فالمطلوب والمتوقع منها هو الكثير ، وهي أثقل بخمس مرات من أي مركبة سبق إطلاقها ، هذا مع مراعاة أن التكنولوجيا قد تطورت في العقود الأخيرة بحيث تم تصغير كل شيء من معالجات الكمبيوتر إلى آلات القياس إلى غيرها من أي أجهزة تكنولوجية أخرى ، أي بمعنى آخر إستفادت كريوستي من التكنولوجيا الحديثة بشكل كبير جدّا بحيث لم يكن من الممكن تصنيعها بشكلها الحالي من عدة سنوات مضت ، وقد نزلت المركبة على سطح المريخ في السادس من أغسطس 2012 بنجاح ، والآن يترقب العلماء ويتابعون ما ستأتي به من نتائج وإكتشافات لم يعرفها الإنسان من قبل عن الكوكب الأحمر ستساعدنا كثيرا في فهمه ومعرفة محتواه وتكوينه وتاريخه .

المريخ

المريخ

Shares

نرحب بتعليقك :